هل يمكن للرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر أن يصبحوا آباء ؟

متلازمة كليفلتر هي مرض يتعلق بتشوهات العدد الصبغي. في الحالة الطبيعية يكون لدى الرجل 46,XY صبغي أما الرجال المصابين بهذه المتلازمة فيكون لديهم صبغي x إضافي ويكون عدد الصبغيات لديهم 47,XXY. إن الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر لا يكون لديهم احتمال أن يصبح لديهم أطفال قبل الحقن الميكروي İCSİ ولكن يمكن لهم أن يمتلكوا أطفال في حال كان أمكن جمع النطاف عندهم من الخصية بتقنية ميكرو تيس وتم تلقيح البييضات عند زوجاتهم بطريقة الحقن الميكروي. نود أن تتحدث لكم عن مقالتين قمنا بنشرهما وأعلنا فيهما عن نتائج المعالجة التي تمت على الرجال المصابين بهذه المتلازمة ونقدم لكم بعض المعلومات في هذا الموضوع.

 

هل هناك من محدد للعثور على نطاف بتقنية ميكرو تيس عند الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر ؟

 

استطعنا عام 2006 أن نعثر على نطاف في الخصية بتقنية ميكرو تيس عند 42 ( 56.7 % ) من الرجال المصابين بفقد النطاف بسبب متلازمة كليفلتر من أصل 74 رجل خضعوا للعلاج. لقد وجدنا في هذه الدراسة أن مستوى FSH و LH و التستستيرون الكلي وأبعاد الخصية لدى جميع الرجال الذين خضعوا للمعالجة لم يكن له تأثير على إمكانية العثور على نطاف في الخصية بل كان العمر هو المحدد الرئيسي في ذلك. وجدنا أن احتمال العثور على نطاف في الخصية بطريقة ميكرو تيس لدى الرجال الذين يقل أعمارهم عن 30 سنة هو أعلى بدرجة ملحوظة من الرجال الذين يفوق أعمارهم 30 سنة. واستطعنا بهذه المقالة أن نثبت بالتزامن مع بحث ياباني تم إجراؤه في نفس الفترة أن عامل العمر يلعب دورا هاما في العثور على نطاف في نسج الخصية عن طريق تقنية ميكرو تيس.

 

هل هناك فرق في نتائج العثور على نطاف ونتائج الحقن الميكروي İCSİ بين الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر والرجال المصابين بفقد النطاف الذين لا يعانون من تشوهات في العدد الصبغي ؟

 

نشرت الدراسة التي قمنا بها في السنوات السابقة على 485 رجل يعانون من مشاكل في إنتاج النطاف الذين راجعونا من أجل أن يكون لديهم أطفال في مجلة الخصوبة والعقم الصادرة في عددها الصادر في نيسان ابريل 2011. قسمنا في هذه الدراسة الرجال إلى مجموعتين وبحثنا في الفرق بين المجموعتين من حيث العثور على النطاف ونتائج الحقن المجهري İCSİ. المجموعة الأولى كانت تضم 106 من الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر بحسب تحليل الصبغيات والمجموعة الثانية كانت تضم 379 من الرجال الذين لم يكن لديهم أي مشكلة في الصبغيات وقد تم استخراج النطاف منهم بعملية ميكرو تيس في نقس اليوم الذي تم فيه جمع البييضات.

 

استطعنا بواسطة عملية ميكرو تيس أن نعثر على نطاف في نسج الخصية عند 50 رجل ( 47% ) من مجموعة الرجال الذين يعانون من متلازمة كليفلتر و عند 188 رجل ( 50% ) من مجموعة الرجال الذين يعانون من فقد نطاف دون أن يكون لديهم تشوه في الصبغيات. وبينت الدراسة الإحصائية التي أجريت على كلتا المجموعتين أنه ليس هناك فرق ملحوظ بينهما. وعند مقارنة أعمار الرجال الذين عثر على النطاف لديهم والذين لم يعثر على النطاف عليهم تبين أن الرجال الذين عثر على النطاف لديهم أصغر عمرا بشكل ملحوظ من أولئك الذين لم يعثر لديهم على النطاف. وتبين في المجموعة الثانية من الرجال الذين يعانون من فقد نطاف ولا يعانون من مشاكل صبغية أن العمر ليس له دور ملحوظ في العثور على النطاف. وبعد المقالة التي نشرناها عام 2006 بخصوص  عامل العمر كان له أهمية كبيرة عند 74 رجل مصابين بمتلازمة كليفلتر استطعنا أن نثبت ذلك مرة أخرى بشكل ملحوظ في دراسة أخرى قمنا بها على 106 واقعة أخرى.

 

هل يمكن للرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر أن يمتلكوا أطفال ؟

 

هناك نتائج مدهشة في نتائج الحقن الميكروي بقدر العثور على النطاف. تبين أن قدرة النطاف التي استخرجت من الرجال المصابين بفقد النطاف ولا يعانون من تشوه صبغي على التلقيح عند حقنها في بييضات زوجاتهم أعلى من قدرة النطاف التي استخرجت من الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر على التلقيح. ولكن لم يظهر فرق ملحوظ بين نسب الحمل ونسب الولادات الحية. وعند دراسة نسب الإجهاض لم نرى فرق ملحوظ بين المجموعتين. كما وجدنا عند دراسة عينات الدم التي أخذت من 21 مولود من أصل 29 مولود ولدوا من نطاف الرجال الذين يعانون من متلازمة كليفلتر أن صبغيات هؤلاء المواليد طبيعية.

 

يمكننا تلخيص نتائج الدراسة على الشكل التالي : كنا نعتقد بشكل عام أن احتمال نجاح الحقن الميكروي و العثور على نطاف في الخصية عند الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر منخفضة جدا وأنه حتى لو تم العثور على نطاف في الخصية فلن يكون هناك حمل وأنه حتى لو حدث هناك حمل فأن احتمال التشوه الصبغي عند المولود عالي جدا. ولكن بينت الدراسة أن كل ما كنا نعتقد به كان خاطئا وأن احتمال العثور على نطاف وامتلاكهم أطفال أصحاء عند الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر هو نفسه كما عند الرجال الآخرين الذين يعانون من فقد نطاف. إن هذه الدراسة التي تمت على 106 حالة هي أوسع دراسة تمت على الرجال المصابين بمتلازمة كليفلتر في المجال الطبي في العالم.

 

author-avatar
Doç. Dr. Emre Bakırcıoğlu

Türkiye'de özellikle erkek üreme sağlığı üzerinde uzmanlaşmış Üroloji Uzmanı Doç. Dr. Emre Bakırcıoğlu.

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *.

تعليق *

اسم اللقب *

البريد الإلكتروني *

هاتف