الرعاية السريرية الشخصية من خلال خبرتنا والطرق المستندة إلى الأدلة

يجب أن لا تنسوا أبدا أن " العقم ليس مشكلة أحد الزوجين بل هو مشكلة الزوجين معا " ولهذا السبب الطريق الأمثل هو دراسة الوضع الصحي للزوجين. كما هو الأمر في معاينة الوضع الصحي للمرأة يجب على الرجل أيضا الخضوع لمعاينة لدى مختص في الأمراض التناسلية في حالة العقم. ولكن نجد أن المرأة هي التي تدق باب طبيب النسائية والتوليد أولا عندما يعاني الزوجين من مشكلة في امتلاك الأطفال. ويترك احتمال وجود المشكلة عند الرجل للمرحلة الثانية. دائما ما يتم تأجيل معاينة الرجل وتحليل النطاف لديه للأخير. الاعتقاد السائد في هذه الأيام التي انتشر فيها طفل الأنابيب هو أن التأكد من وجود النطاف لدى الرجل هو أمر كافي. ولكن في حال كان الرجل يعاني من مشاكل في إنتاج النطاف يجب دراسة وضعهم الصحي مثلما هو الحال عند المرأة ودراسة أسباب ذلك والمشاكل الصحية المحتملة لديه. قد تكون الدراسة الطبية التي يقوم بها طبيب مختص عند الرجل كافيا لامتلاك الزوجين طفلا بالطرق الطبيعية أو يزيد من احتمال حصول الزوجين على الطفل عن طريق طفل الأنابيب.

Assoc. Prof. Dr. Emre Bakırcıoğlu