ما هي اللانطفية " فقد النطاف " ؟

ما هي اللانطفية " فقد النطاف " ؟

 

تسمى الحالة التي لا يتواجد في المني أي نطاف باسم ( اللانطفية ). إن هذه الحالة لا تظهر إلا في 1% من الرجال وتظهر في 10% - 15% من الرجال العقيمين ( الرجال الغير قادرين على الإنجاب ).

 

تنتج حالة اللانطفية عن ثلاثة أسباب، إما أن تكون ناجمة عن الخصيتين أو ناجمة عن القنوات التي تعبر منها النطاف التي تخرج من الخصيتين أو ناجمة نقص في هرمون الغدة النخامية. لمعرفة السبب ووضع التشخيص يجب على الرجال مراجعة طبيب مختص بالمجاري البولية والتناسلية.

 

إن السبب الأكثر شيوعا لحالة اللانطفية هو ذلك المتعلق بالخصيتين. والأسباب الخلقية لذلك : ( عدم تطور الخصيتين – انعدام الخصية – الخصية المعلقة، التشوهات الصبغية أو تشوهات المورثات في الصبغيات – وراثية )، الأسباب ما بعد الولادة : الإصابات، العمليات الجراحية، ورم في الخصية، التواء الخصية ( التواء الخصية حول نفسها وقطع جريان الدم )، التهاب الخصية بسبب مرض النكاف، المواد السامة ( المعالجة الكيميائية )، التعرض للأشعة الراديوية ( المعالجة بالأشعة )، التعرض للحرارة الزائدة، استخدام الستيرويدات الابتدائية مثل هرمون التستستيرون، تليف الكبد أو الفشل الكلوي وما شابه من الأمراض الجهازية. ولكن 50% من الحالات تقريبا لا يمكن معرفة سببها وتشخيصها اليوم ما عدا تلك الحالات المتعلقة بالخصيتين. تسمى هذه الحالات باللانطقية مجهول السبب ( اضطراب إنتاج الهرمون في الخصية ). كما أن هناك حالات أقل شيوعا تسمى حالات نقص موجهة الغدة التناسلية وهي حالة ما قبل الخصية وناتجة عن نقص في هرمون الغدة النخامية. إن حالة نقص موجهة الغدة التناسلية هي الحالة الوحيدة التي يمكن معالجتها بالأدوية ( هرمونات الغدد التناسلية ). لا تنصح جمعيات الأمراض البولية والتناسلية الأوربية والأمريكية بأي أدوية للحالات الأخرى غير حالة نقص موجهة الغدة التناسلية لعدم وجود دراسات سريرية كافية بخصوصها.

 

يتم تشخيص فقد النطاف الناجم عن مرض إنتاج النطاف عند الرجال عن طريق فحص الدوالي. يمكن إجراء العمليات لتصحيح وضع الدوالي عند الرجال الذين يعانون من فقد النطاف من الدرجة المتقدمة ( الفئة 3 ) أن يساعد في خروج النطاف خارج الخصية

 

كيف يمكن تشخيص اللانطفية ( فقد النطاف ) ؟

 

كيف يتم تشخيص فقد النطاف. لا يمكن تشخيص فقد النطاف إلا بطريقة تخطيط النطاف حيث يوضع النطاف في جهاز المثفلة ثم يتم فحص الراسب. يتم إجراء هذا الفحص مرتين أو ثلاثة بفاصل 15 – 20 يوم بعد الانقطاع عن ممارسة الجنس لمدة 3 – 5 أيام في كل مرة وفي حال لم يتم العثور على خلايا النطاف أبدا في كل المرات يتم وضع تشخيص فقد النطاف عند الرجل.

 

هل يمكن أن يخرج النطاف عند الرجال الذين يعانون من  فقد النطاف ؟

 

وجد أن 15% - 20% من الرجال يمكن أن يخرج عندهم نطاف ولو بعدد قليل أحيانا بعد وضع تشخيص مرض فقد النطاف عندهم. لتشخيص هذا الوضع الذي يسمى كريبتوزوسبراميا أو فقد النطاف الظاهري أو OAT شديد إلا عن طريق تحليل النطاف بشكل دوري ودراسة نتيجة جهاز المثفلة.

 

حالات فقد النطاف الغير ناتجة عن الانسداد

 

في حال كان فقد النطاف في المني عند القذف ناتجا عن مشاكل في إنتاج النطاف داخل الخصية أو عن نقص في هرمونات الغدة الدرقية تسمى هذه الحالة بحالة فقد نطاف غير ناتجة عن إنسداد ( NOA ). يجب على الرجل الذي شخص عنده حالة فقد النطاف أن يراجع طبيب تناسلية لدراسة الأسباب التي تقف وراء اضطراب إنتاج النطاف عنده. وتأتي في مقدمة الأسباب التي تقف وراء فقد النطاف الخصية المعلقة والعمليات الجراحية التي أجريت من أجل تنزيل الخصية. كما أن مرض السرطان ومعالجة السرطان عند الأطفال والإصابة بمرض النكاف عند البالغين يمكن أن يتسبب بمشاكل في إنتاج النطاف. إن الإصابة بأورام الخصية عند الرجال الذين يعانون من فقد النطاف الناتج عن مشاكل الإنتاج أعلى من الرجال الذين لا يعانون من هذه المشكلة. ولهذا السبب إن مراجعة الرجال الذين يعانون من فقد النطاف لطبيب التناسلية هام جدا للأسباب التالية : 1- أورام الخصية التي يمكن أن تهدد الحياة 2- تشخيص حالات التشوهات الخلقية مثل انعدام قنوات المني 3- تشخيص التشوهات التشريحية القابلة للتصحيح مثل الدوالي.

 

كما يجب إجراء الفحوصات ذات الصلة بالمشاكل الهرمونية والوراثية بعد إجراء الفحص التناسلي. تفيد المعلومات التي يمكن الحصول عليها من الفحوصات إلى مساعدة الزوجين على الإنجاب إما عن طريق استخراج النطاف من الخصية أو عن طريق تطبيقات طفل الأنابيب.

 

عادة ما يكون هناك ارتفاع في هرمون الغدة النخامية FSH ومستوى طبيعي أو غير طبيعي في هرمون الذكورة التستستيرون عند الرجال الذين يعانون من مشاكل في إنتاج النطاف. يكون حجم الخصية عندهم عادة أقل من الطبيعي بحدود 8 – 10 مل. ولكن في بعض الحالات ( الرجال الذين يعانون من انقباض النضج ) يكون مستوى FSH طبيعي وحجم الخصية في الحدود الطبيعية أيضا ( 20 مل ).

 

ما هي تحاليل الهرمونات في الدم وما هي طرق المعالجة المتبعة ؟

 

يطلب عادة إجراء قياس مستوى هرمون الغدة النخامية FSH ومستوى التستستيرون الكلي في الدم بعد إجراء الفحص الفيزيائي عند الرجال الذين يعانون من فقد النطاف. ولكن في بعض الحالات ( التثدي، مستوى منخفض في التستستيرون الكلي ) يتم قياس مستوى البرولاكتين و LH. عادة ما يكون مستوى FSH مرتفع في الدم في حالات فقد النطاف الغير ناتجة عن إنسداد. ولكن وعلى الرغم من ذلك هناك بعض الرجال الذين يعانون من مشاكل في إنتاج النطاف على الرغم من عدم ارتفاع مستوى FSH لديهم وعلى الرغم من أن مستواه في الحدود الطبيعية. عادة ما تكون أبعاد الخصية عند هؤلاء الرجال طبيعية ولكن تكون الخلايا المنتجة للنطاف داخل الخصية عندهم قد وصلت إلى حد معين ولم تصل إلى حالة النطاف ( حالة انقباض النضج ). يعتقد أن مستوى FSH يرتفع بقدر ما يتضرر إنتاج النطاف. كان يعتقد في الماضي أن ارتفاع مستوى هرمون FSH مرتين أو ثلاثة هو مؤشر لعدم وجود أي نطاف عند ذلك الشخص. ولكن أصبحنا نعرف استنادا إلى الخبرة التي حصلنا عليها من التقنيات الجديدة في إجراء العمليات أن هناك إمكانية للعثور على النطاف مهما كان مستوى FSH  عاليا. في الدراسة التي أجريت عام 2009 على 792 رجل يعاني من فقد النطاف تبين باستخدام تقنية ميكرو تيس أن مستوى FSH لا علاقة له بإمكانية العثور على النطاف. تبين في هذه الدراسة أن إمكانية العثور على نطاف باستخدام  تقنية ميكرو تيس عند الرجال الذين لديهم مستوى FSH أقل من 15 أقل من الرجال الذين لديهم مستوى FSH أعلى من 15. . لقد تم إعادة نشر هذه الدراسة التي أجريت في جامعة كورنيل في نيويورك لكونها أكثر مقالة تم قراءتها في مجلة الخصوبة والعقم العدد كانون الثاني يناير 2019 الذي صدر احتفالات بمرور 75 عام على صدور المجلة. أي أن الدراسة أثبت عام 2009 أنه يمكن العثور على النطاف باستخدام عملية ميكرو تيس عند الرجال الذين يعانون من ارتفاع في مستوى هرمون الغدة النخامية FSH.

 

هل يمكن أن تظهر النطاف في المني عند القذف لدى الرجال الذين يعانون من فقد نطاف سببه مشكلة في الإنتاج ؟

 

وجد أن 15 – 20 % من الرجال الذين شخص لديهم فقد نطاف سابقا يمكن أن يظهر لديهم نطاف أحيانا في المني. لتشخيص هذا الوضع الذي يسمى كريبتوزوسبراميا أو فقد النطاف الظاهري أو OAT شديد إلا عن طريق تحليل النطاف بشكل دوري ودراسة نتيجة جهاز المثفلة.

 

ما هو التشخيص الذي يوضع في حال كان مستوى FSH و مستوى التستستيرون الكلي طبيعيا عند الرجال الذين يعانون من فقد نطاف بسبب مشاكل في الإنتاج ؟

 

يعتقد أن مشكلة إنتاج النطاف ناتج عن نقص في الهرمون ويتم وضع التشخيص بعد إجراء تحليل على الهرمونات الأخرى وإجراء الفحص الفيزيائي ( قصور غدة تناسلية ناجم عن نقص في موجه الغدة التناسلية ). يمكن عن طريق معالجة موجه الغدة التناسلية في هذه الحالات النجاح في إخراج النطاف عند قذف المني وبعض في الحالات النجاح في أن يحدث الحمل. أعلنا في الدراسة التي قمنا بها عام 2007 على الرجال الذين يعانون من قصور في الغدة التناسلية بسبب نقص في موجه الغدة التناسلية عن نتائج المعالجة الطبية ونتائج الحقن الميكروي  ICSI.

( انظر :  https://emrebakircioglu.com/blog/hipogonadotropik-hipogonadizm )

 

هل يشير المستوى الطبيعي في هرمون FSH إلى أن إنتاج النطاف طبيعي في الجسم ؟

 

كلا. لا يشير المستوى الطبيعي في هرمون FSH إلى أن إنتاج النطاف داخل الخصية طبيعي، كما أنه لا يكفي لضمان العثور على النطاف بتقنية ميكرو تيس. لا نتمكن عند بعض الرجال الذين لديهم مستوى طبيعي من هرمون FSH التأكد من إنتاج النطاف إلا عن طريق خزعة خصية.

 

هل الاختبارات الوراثية ضرورية عند الرجال الذين يعانون من فقد النطاف ؟

 

يجب إجراء تحليل النمط النووي المحيطي ( تحليل صبغيات ) و اختبار فقدان المورثات عند كل الرجال الذين يعتقد أنهم يعانون من فقد نطاف ناجم عن مشاكل في الإنتاج. في حال شخص لديه عدم وجود في المسيل الناقل للنطاف فيجب التأكد من وجود تليف كيسي عند المرأة أو كلا الزوجين.

 

ما هي المشاكل الوراثية الأكثر شيوعا عند الرجال الذين يعانون من فقد النطاف ؟

 

إن المشكلة الوراثية الأكثر شيوعا عند الرجال الذين يعانون من فقد نطاق ناتج عن مشكلة إنتاج هي متلازمة كلاينفلتر ( 47، XXY ). يعاني 10 – 15 % من الرجال المصابين بمرض فقد نطاف ناجم عن مشكلة إنتاج متلازمة كلاينفلتر من النوع الكلاسيكي  ( 47، XXY )  ومتلازمة كلاينفلتر من نوع موزاييك 46,XY/47,XXY. وبنسبة أقل عن متلازمة 47,XYY أو 46,XX. كما يمكن اكتشاف المشاكل الوراثية في الحالات التي تسمى انقلاب أو انتقال المورثات وهي من حالات تشوه الصبغيات عن طريق تحليل النمط النووي ( تحليل الصبغيات ).

( انظر : https://emrebakircioglu.com/klinefelter-sendromu-nedir )

 

هل هناك اختبار وراثي يؤكد إنتاج النطاف في الخصية لدى الرجال الذين يعانون من فقد النطاف الغير ناجم عن انسداد ( NOA ) ؟

 

ليس هناك أي اختبار أو تصوير يؤكد وجود إنتاج للنطاف في الخصية ما عد فقدان تام في بعض المورثات ( المورثات في منطقة AZF و AZFa ) في حالات فقدان المورثات y. يمكن البت في ذلك عن طريق البحث عن نطاف في نسج الخصية بواسطة عملية ميكرو تيس. في حال كان هناك فقدان جزئي أو كامل في المورثات الموجودة في المنطقة AZFc يمكن بنسبة 50% - 70% العثور على نطاف في الخصية عن طريق عملية ميكرو تيس عند الرجال الذين يعانون من فقد نطاف. استطعنا في المركز لدينا العثور على نطاف في المني لدى الرجال الذين يعانون من حالة فقدان المورثات في منطقة  AZFc بعد البحث الدقيق في الراسب المتشكل بعد التثفيل واستطعنا أن نساعدهم في الإنجاب عن طريق استخدام النطاف الموجود في المني المقذوف بطريقة الحقن الميكروي icsi.

 

أعلن في مقالة نشرت حديثا أنه يمكن في حالات الفقد في منطقة AZFb العثور على عدد قليل من النطاف في المني وأن سبب ذلك هو مسح منطقة صغيرة جدا في الخصية في الاختبار. وعلى ذلك في حال كان هناك فقد في مورثات المنطقة AZFb نقوم بمسح أوسع للمورثات في هذه المنطقة. وفي حال كان هناك فقد جزئي في المورثات وكان الشخص يعاني من فقد نطاف ننصح بإجراء بحث عن النطاف في الخصية عن طريق عملية ميكرو تيس.

 

حالة اللانطفية الناجمة عن الانسداد

 

يحدث العقم عند الرجال لسبب واحد أو أكثر من ثلاثة أسباب رئيسية. السبب الأول، هو العدد المنخفض من النطاف ( أو عدم إنتاج النطاف نهائيا – اللانطفية ) الغير كافي للحمل. السبب الثاني، هو إنتاج نطاف غير طبيعي بحيث تكون النطفة غير قادرة على تلقيح البييضة. أما السبب الثالث فهو ذي صلة بالمشاكل التي تحدث خلال انتقال النطاف التي يتم إنتاجها في الخصية إلى المهبل. أما السبب الذي يقف وراء هذه المشاكل فهو وجود انسداد في القنوات التي يتنقل عبرها النطاف. يشكل فقد النطاف الناجم عن الانسداد حوالي 10 – 20 % من وقائع العقم.

 

كيف يمكن اكتشاف اللانطفية عند الرجال ؟

 

يكتشف معظم الرجال الذين يعانون من مشكلة فقد النطاف هذه المشكلة لديهم من عدم تحقق الحمل عند زوجاتهم. إن الالتهابات التي تنتقل خلال العلاقة الجنسية والتعرض للإصابات وعدم خروج السائل المنوي بعد العلاقة الجنسية يمكن أن يشير إلى وجود الانسداد. قد يتسبب العمليات التي أجريت في المجاري البولية والمثانة وعمليات الفتق ثنائية الطرف في عمر الطفولة في حدوث الانسداد. ليس من الممكن للرجل أو المرأة أن تعرف فيما إذا كان هناك مشاكل في النطاف لأن خلايا النطاف لا ترى بالعين المجردة. ولكن نزول المني بكمية صغيرة هو من أحد المؤشرات على وجود الانسداد. يقل المني في حال عدم وجود قناة منوية أو كان هناك انسداد في منطقة البروستات أو في حال كان هناك نقص في الهرمونات أو في حال كان هناك انسداد في عنق المثانة ( التراجع إلى الخلف ).

 

كيف يمكن اكتشاف فقد النطاف بسبب الانسداد ؟

 

إن الانسداد الذي يحدث في القنوات التي تنتقل عبرها النطاف من الخصية إلى الحالب يؤدي إلى مشاكل في خروج النطاف إلى الخارج. إن حالات الانسداد الذي يمنع انتقال النطاف إلى الخارج تنقسم إلى ثلاث مجموعات بحسب مكان تشكله وأسباب تشكله.

 

  • التشوهات الخلقية

إن التشوهات الخلقية هي من أسباب فقد النطاف التي تتواجد منذ الولادة. وهي حالات التطور الناقص للقنوات المنوية وانعدام القنوات وعدم وجود الحويصلات المنوية التي تخزن النطاف.

 ( انظر : https://emrebakircioglu.com/vaz-deferens-agenezisi )

 

  • تشوهات ما بعد الولادة

تعرف حالات الانسداد التي تحدث بعد الولادة بسبب الأمراض والعمليات والالتهابات بتشوهات ما بعد الولادة. تسبب الالتهابات والإصابات بشكل خاص تشوهات في القنوات المنوية وتمنع هذه التشوهات وصول النطاف إلى القضيب. كما قد تتسبب عمليات الفتق والعمليات المشابهة في الأعضاء الجنسية إلى انسداد القنوات. قد تتسبب عمليات البروستات وعمليات عنق المثانة في تسرب المني إلى المثانة عند القذف الأمر الذي يمنع خروج المني إلى الخارج. إن انسداد القنوات المنوية أو عمليات قطع القناة المنوية يمنع من خروج النطاف إلى الخارج.

 

  • العوائق الوظائفية

إن الأمراض التي تحدث في العضلات أو الأعصاب تؤدي إلى إيقاف حركة النطاف وبالتالي إلى العقم عند الرجال. يحدث ذلك في الحالات التي يتعرض فيها النخاع الشوكي والأعصاب للضرر بسبب الحوادث. يمكن أن يتأثر الجهاز العصبي أيضا بسبب الأدوية المسكنة وأدوية الاكتئاب وأدوية الشد العضلي. كما يمكن أن يتسبب مرض السكري مع الوقت في منع تفريغ المني من عنق المثانة أو الحويصلات المنوية الأمر الذي يقلل خروج المني أو يتسبب في القذف الخلفي.

 

 

كيف يمكن اكتشاف انسداد القناة المنوية ؟

 

لتشخيص انسداد القنوات المنوية لا بد للرجل الذي يظهر عندها فقد نطاف عند إجراء تحليل نطاف أن يراجع طبيب مختص بالصحة الجنسية لمعاينته ودراسة وضعه. يجب الاستفسار بشكل دقيق عن المشاكل الصحية التي تعرض لها المريض وعن العمليات التي خضع لها سابقا. في حال كان الانسداد ناجم عن التهابات فقد يكون ذلك بسبب أمراض السيلان السابقة التي تنتقل بالعدوى.

 

قد يظهر أحيانا حرق وألم وما شابه من أعراض خلال تفريغ المني في حال كان هناك التهاب في المجاري البولية. قد يكون حجم المني الذي يخرج إلى الخارج أقل من المعتاد في حال وجود انسداد. للتأكد من وجود الانسداد لا بد من مراجعة طبيب تناسلية خبير لإجراء المعاينة اللازمة وتحليل المني وتصوير المستقيم بالأمواج فوق الصوتية عند الحاجة.

 

هل يمكن معالجة فقد النطاف الناجم عن الانسداد ؟

 

إن أهم مرحلة في المعالجة الناجحة هي تشخيص المشكلة. إن التأكد من وجود أو عدم وجود الانسداد أو التأكد من عدم تطور القنوات المنوية مهم جدا من أجل تحديد نوع المعالجة. إن إجراء الفحص الفيزيائي ودراسة الهرمونات وتحليل المني والفحص الجنسي وتصوير المستقيم بالأمواج فوق الصوتية وتحليل البول والعدد من الفحوصات الأخرى يمكن أن يساعد في تشخيص فقد النطاف الناجم عن الانسداد.

 

في حال عدم وجود قنوات منوية منذ الولادة فإن تشخيص هذا الأمر هام جدا قبل اللجوء إلى تطبيق طفل الأنابيب. لأن احتمال أن يكون الرجل في هذه الحالة مصاب بمرض جنسي خلقي يسمى التليف الكيسي عالي جدا. ولهذا السبب فإن مراجعة طبيب خبير ومختص بالأمراض التناسلية لإجراء الفحص والتشخيص اللازم وإجراء الدراسات اللازمة قد يمنع إصابة طفل الأنابيب بعد الحمل إلى مرض التليف الكيسي.

 

بعد تحديد سبب الانسداد يمكن اللجوء إلى جراحة ميكروية من أجل فتح القنوات المنوية. ولكن في حال فشل هذه الطريقة يمكن اللجوء إلى جمع النطاف بالطرق الجراحية ووضع خطة لإجراء تطبيق طفل الأنابيب أو طرق العلاج الأخرى المستخدمة.

 

author-avatar
Doç. Dr. Emre Bakırcıoğlu

Türkiye'de özellikle erkek üreme sağlığı üzerinde uzmanlaşmış Üroloji Uzmanı Doç. Dr. Emre Bakırcıoğlu.

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *.

تعليق *

اسم اللقب *

البريد الإلكتروني *

هاتف